¦¦§¦¦¤~ M. 0. S. h. K . I .L A ~¤¦¦§¦¦

يشرفنا الاشتراك معانا وتنورنا

احلى مشكله لاجن شباب


    يوميات شاب فاقد .... قصه هادفه مع كوميديا مالهاش حل

    شاطر

    GEMY
    ¦¤( ALMODER )¤¦
    ¦¤( ALMODER )¤¦

    ذكر
    عدد الرسائل : 6711
    العمر : 28
    الموقع : egypt
    بتشتغل ايه يا عم : student
    مودك ايه؟ : دماغ عاليه اوووى ومتكلفه
    الاوسمه :
    السٌّمعَة : 2
    نقاط : 23
    تاريخ التسجيل : 17/03/2008

    يوميات شاب فاقد .... قصه هادفه مع كوميديا مالهاش حل

    مُساهمة من طرف GEMY في الثلاثاء أغسطس 12, 2008 12:33 pm

    أضع بين يديكم قصة شاب موجود فى كل بيت مصرى الآن
    هذا الشاب قد يكون أخى أو أخوك أو قد يكون أنا أو أنت فى مرحلة من مراحل الشباب .
    المهم أنه موجود ... فلا داعى لادعاء العكس
    بعد قراءة هذه القصة قد تضحك ، و قد تشمئز ، و قد تتعاطف و قد تستنكر
    و لكن الأمر الحقيقى الذى لا مراء فيه
    أن هذه النماذج أصبحت الآن تمثل جانباً كبيراً من المجتمع ، و أن المجابهة و محاولة العلاج قد حان وقتها و إلا فإن الأمر جد خطير
    و أرجو عدم الحكم على هذا العمل إلا بعد الانتهاء منه فقد تجد فى آخره ما يسرك ، و لعلها محاولة للإصلاح
    و أترككم مع القصة التى تتكرر يومياً فى كل بيت مصرى الآن



    *** المشهد الأول ***


    يدخل الأب إلى حجرة ولده ليوقظه للذهاب إلى الجامعة فيربت على ظهره

    الوالد : طارق ... طارق .... قوم يا حبيبى
    فيفتح الولد عيناً واحدة ينظر بها إلى أبيه فى استغراب و كأن أباه قد انتهك مقدساً أو تهرطق
    طارق : إيه يا بابا فيه إيه ؟
    الوالد : قوم يا حبيبى عشان تلحق تروح كليتك ؟
    طارق : يا بابا كلية إيه اللى بتصحينى عشانها وش الفجر
    الوالد : وش الفجر إيه بس... يا بنى الساعة داخلة على عشرة ... قوم يا حبيبى عشان تلحق محاضراتك
    طارق : يابابا نفض
    الوالد : أعمل إيه
    طارق : يعنى كبر يا بابا
    الوالد : الله أكبر
    طارق : لا يا بابا مش قصدى ... أن بقولك كبر دماغك يعنى
    الولد : يا ابنى قوم متتعبنيش .... مش انت عندك محاضرات مهمة النهاردة ؟
    طارق : يا بابا مهمة إيه بس ... ده كله فى الكلتشة
    الوالد ( متعجباً ) : يعنى إيه كلتشة يا بنى .... انت مش عندك محاضرات مهمة النهاردة
    طارق : يا بابا ... فكك من كلام الستينات ده.... أنا مش قادر أفك رموز وشى
    الوالد : يا بنى قوم أخوك بيقول ان المحاضرات النهاردة عندك مهمة
    طارق : يابابا سيبك منه ... ده واد بيهيس
    الوالد : يعنى إيه .... كلامه صح ولا غلط ؟
    طارق : يا بابا ... ابنك ده دماغه مخرومة ... عمالة تنقط .... متسمعلوش و لما يكلمك سد ودانك لحسن ياكلها .... و الودان اليومين دول غالية يابابا ... ملهاش قطع غيار
    الوالد : يا بنى انت بتتكلم كده ليه ؟
    طارق : يعنى بكلمك بالسيم يعنى .... بص يا بابا عشان خاطر ربنا ... سيبنى أنام كمان خمس ست ساعات عشان أقوم فايق .... أنا كنت سهران طول الليل ... سيبنى أأنتخ شوية
    الوالد : تأنتخ ؟ ... الله يخرب بيتك مش فاهم منك ولا كلمة لا انت و لا أخوك
    طارق : و الله يابابا أن مأفور خالص و مش قادر ... سيبنى
    الوالد : يا بنى كلمنى زى ما بكلمك ... إيه اللى انت بتقوله ده
    طارق : يا بابا هو انت عشان صاحى بدرى لازم تصحينى أنا كمان بدرى ،سيبنى يا بابا أنا عارف مصلحتى .
    الوالد : مصلحتك ؟ يا بنى انت بقالك ثلاث سنين فى سنة ثانية
    طارق : ظلم يا بابا ، الدكاترة بتاعة الكلية حاطينى فى دماغهم لحد ما عفنت
    الوالد : (وقد بدأ يغتاظ ) طيب قوم يا معفن ... خد لك دوش و افطر و روح الكلية
    طارق : بابا.. اقفل النور و خد الباب وراك .... و أما أقوم نبقى نشوف موضوع الدش ده
    الوالد ( بصوت مرتفع ) : أنت حتقوم و لا حقومك بالجزمة
    طارق ( يجلس على السرير ) : يا فتاح يا عليم .... الواحد لسة معملش استمورننج و بيتهزأ على الصبح
    يخرج الأب و يدخل أخوه وائل فينظر إليه شذراً
    طارق : لازم تديها جاز على الصبح .... شعللتها ؟ ... ماشى
    وائل : هو اللى بيسألنى
    طارق : قوله معرفش ... قوله معندوش زفت محاضرات
    وائل : أكذب يعنى ؟
    طارق : (يضحك سخرية ).... لأ إنت متعرفش تكدب ... تحب أقوله انك ساقط ، و منجحتش زى ما قلتله و انك بتعيد السنة من غير ما تعرفه ؟
    وائل : ( و قد اصفر وجهه ) لا يا طارق اوعى ....
    طارق : طيب يا حلو .... روح هاتلى سجارة من علبة أبوك أعمل بيها دماغ الصباحية
    وائل : ( يخرج سيجارتين من جيبه ) خد اثنين أهم ... بس اخلص بسرعة قبل ما ييجى تانى .
    طارق : طيب يا إتم .... اختفى من قدامى دلوقت
    يخرج وائل ، و يبدأ طارق فى تدخين إحدى السجائر و هو بعد ما زال على السرير
    ثم ينظر بجواره على الكمودينو و يتناول التليفون و يتصل بأحد زملائه
    طارق : ألو ... أيوه يا هيما .... انت لسة مِكَّحول ... ما تقوم ياواد خليك نشيط
    هيما : يا بنى حد يتصل بحد دلوقت مفيش زوق .... الساعة لسة عشرة و نص
    طارق : فوق بقى .... إيه النظام ؟ الحياة أخبارها إيه النهاردة ؟
    هيما : زى امبارح .... نروح المول ... و ندخل الكافى شوب .... نطلب شيشة ... نشرب لنا كام ستون ..... نعلق حتتين طراى .... أو نلف نعاكس فى المزز
    طارق : طيب نتقابل الساعة واحدة .... متحلقليش
    هيما : حتعمل إيه دلوقت
    طارق : أنا حاخلع من البيت دلوقت و اخرج أصيع لحد ما نتقابل ، عشان أبويا عاملى فيها أبو الغضب و الأشكيف ... و لو فضلت موجود حيعملى فيها بروسلى و يضربنى .
    هيما : الحمد لله يا عم... أنا أبويا ميت
    طارق : يا بختك ... استكانيس براحتك ..... طول عمرك محظوظ .... شاو
    يغلق الخط ... و يدخل أخوه وائل
    وائل : اوعى يا طارق تقول لابوك .... لحسن يرحلنى
    طارق : (ينظر إليه بتعال و كأنه ملك روحه ) خليك حلو معايا أحسنلك ... لحسن أنا لسانى بياكلنى ... و الندالة بتنقح على
    وائل : ( باستجداء ) اوعى يا طارق
    طارق : طيب روح هاتلى الجل بتاعك ... عشان الجل بتاعى بياكل فى دماغى زى مية النار
    وائل : احنا حنبدأ استغلال .... و بعدين انت اللى مابتغسلش دماغك لحد ما باظت
    طارق : خلص يا عم الأمور ... روح هاتى الجل .... إنجز
    وائل : يا طارق ما انت عندك إزازة لسة مفتحتهاش
    طارق : ياد روح هاتها متبقاش إيحة ... و بعدين انت لابس فانلة فى البرد ده ... عاملى فيها هركليز
    وائل : ( يصرخ و هو يجرى خارج الحجرة ) يا نهار اسود ... دا المكوة على القميص
    يأخذ طارق نفساً من السيجارة و قبل أن يخرجه من صدره يدخل والده
    الوالد : إنت لسة نايم ؟
    طارق : ( لا يرد حتى لا يخرج الدخان من فمه فيراه أبوه و يخفى السجارة تحت البطانية )
    الوالد : يعنى مش عايز تجيبها لبر .... آدى آخرة دلع أمك . هى اللى فسدتك ... لو مخرجتش من البيت و رحت كليتك حالاً حكسر دماغك دى ... إنت فاهم ؟
    طارق : ينظر إلى والده و قد احمرت عيناه و انتفخ وجهه
    الوالد : انت بتبص كده ليه يا واد انت .... جتك البلا فى منظرك
    ( يخرج الوالد )
    طارق : ( يخرج نفسه الذى كتمه حتى كاد أن يموت ، و يسعل بشده )
    يدخل وائل أخوه فيجده على هذه الحال
    وائل : إيه مالك ؟ حتفطس ولا إيه
    طارق : روح هاتلى كباية مية أبوك كان حيموتنى .... كنت حسافر
    يخرج وائل فيستلقى طارق على السرير يسترجع أنفاسه و يغمض عينيه ... و بعد قليل يرتفع صوت شخيره





    _________________



    ليلة فى حضنك ياه بالدنيا وكل ما فيها هى حياتى حياة لو لحظة تكون مش فيها

    MoDeE
    §¦¦¤~ MOSHRF MOSHKILA~¤¦¦§
    §¦¦¤~ MOSHRF MOSHKILA~¤¦¦§

    ذكر
    عدد الرسائل : 1619
    العمر : 26
    الموقع : Fayoum
    بتشتغل ايه يا عم : كلية آداب قسم تاريخ
    مودك ايه؟ : cooooooooool
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 17/07/2008

    رد: يوميات شاب فاقد .... قصه هادفه مع كوميديا مالهاش حل

    مُساهمة من طرف MoDeE في الثلاثاء أغسطس 12, 2008 3:13 pm

    هههههههههههههههههه  جاامد  تقبل مرورى


    _________________
    http://s7.ae.gladiatus.com/game/c.php?uid=30149

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 11:13 pm