¦¦§¦¦¤~ M. 0. S. h. K . I .L A ~¤¦¦§¦¦

يشرفنا الاشتراك معانا وتنورنا

احلى مشكله لاجن شباب


    فيلم اميـــــــــــ باتشان ـــــــــتاب الجديد هههههههه

    شاطر

    GEMY
    ¦¤( ALMODER )¤¦
    ¦¤( ALMODER )¤¦

    ذكر
    عدد الرسائل : 6711
    العمر : 28
    الموقع : egypt
    بتشتغل ايه يا عم : student
    مودك ايه؟ : دماغ عاليه اوووى ومتكلفه
    الاوسمه :
    السٌّمعَة : 2
    نقاط : 23
    تاريخ التسجيل : 17/03/2008

    فيلم اميـــــــــــ باتشان ـــــــــتاب الجديد هههههههه

    مُساهمة من طرف GEMY في الأحد فبراير 01, 2009 8:15 am

    فيلم اميـــــــــــ باتشان ـــــــــتاب الجديد





    المشهد الأول



    أميتاب باتشان
    وهو شباب لسة راكب الفيل بتاعه ورايح الشغل وكالعادة
    بيشتغل ظابط
    وهو راكب الفيل قاعد يغنى بالهندى أغنيته المفضلة



    واركب الفيل ..درجن درجن

    واتفيّل .. درجن درجن .. ساعتين فى اليوم .. واشد الخرطوم .. ولا هييييييه





    يسمع وهو راكب صوت طفلة رضيعة بتعيط
    يركن الفيل على جنب وينزل
    يلاقى طفلة رضيعة فى اللفة جنب الجامع





    يتأثر جدا أميتاب
    من منظرها الرقيق فيغنى لها نص ساعة
    وهي كمان تغنى له نص ساعة




    ياخدها يحطها على الفيل عشان الفيل يوصلها البيت ويروح هو شغله عشان عندهم النهاردة تعديل دستور الهند
    وهو ماشى يبص علي اليفط المتعلقة فى كل أنحاء البلد

    'الرئيس شوهان يرفض التوريث'

    يبتسم ابتسامة هندى ويقول بالهندى

    الشعب ده هندى





    المشهد الثانى



    تفوت سنين .. أميتاب
    راجع من شغله
    وعلى فكرة لسة شباب برضه
    وداخل البيت
    البنت
    اللى كان لاقيها قدام الجامع كبرت واحلوت .. بقت عروسة هندى يعنى



    يحبها وتحبه .. ياخدها على الغيطان .. يغنى لها نص ساعة وتغنيله نص ساعة


    وفجأة تيجى العصابة بتاعة الراجل الشرير حوالى ستين واحد عشان يخطفوا البنت
    عشان هي دى البنت الوحيدة فى الهند كلها اللى الراجل الشرير الوحِش عايز يتجوزها



    أميتاب
    يحضن حبيبته بإيد وشغال ضرب فى الرجالة بإيده التانية
    يخلص علي الستين واحد كلهم بمسدساتهم بمطاويهم بس للأسف
    ضافر واحد منهم خدش دراعه
    حبيبته
    تجرى عليه تغنى له نص ساعة ويغنى لها نص ساعة




    وياخدها على البيت بسرعة عشان عندهم النهاردة تعديل دستور
    وهو ماشى يبص علي اليفط اللى فى الغيطان

    الرئيس 'هوجو يوجا شاهى شوهان' يرفض التوريث




    المشهد الثالث



    تفوت سنين .. أميتاب باتشان
    راجع من شغله .. وبجد بجد لسه شباب برضه
    يدخل البيت .. يلاقى ست كبيرة عجوزة
    نكتشف ان هي دى الطفلة الصغيرة
    اللى لقاها قدام الجامع


    فجأة تيجى العصابة تخطفها قدامه المرة دى ..يجرى وراهم
    بالفيل الفور باى فور لغاية ما يوصل لبيت الراجل قليل الأدب الشرير
    اللى أكيد عنده تمساح




    يدخل البهو الكبير يلاقى الراجل واقف والست
    متعلقة من رجلها فى السقف
    يدور بعنيه علي التمساح

    يسأل الراجل بالهندى : التمساح بتاعك فين يا عم؟

    يرد الراجل : فى البير اللى فوقه مامتك

    يتعجب أميتاب
    بالهندى

    مامتى؟


    يرد الراجل بشماته : أيوة الست دى مامتك .. نياهاهاهاهاهاه

    ينظر له أميتاب وهو يضحك ويقول في سره : عبيط ده ولا ايه؟




    يتأثر جدا أميتاب ويراجع بالهندى نشيد أمى نداء محبة بل إن كل الحب أم

    ويمسك وجه الست بحنان ويقول لها : انتى أمى؟


    ترد الست : ايوة يا أميتاب يا ابنى


    يغنى لها نص ساعة وتغنيله نص ساعة
    يحضنها أميتاب
    بإيد كالعادة ويخلص علي العصابة بالإيد التانية وطبعا يخلى التمساح ياكل الراجل الشرير الوِحِش
    :يخرج من القصر يقول لأمه

    انجزى يا حاجة عشان عندنا النهادرة تعديل دستور


    ينظر إلى اليفط المتعلقة

    الرئيس 'حادى بادى كرنب زبادى شالو حطو
    كله علي ادى هوجا يوجا شاهى شوهان' يرفض التوريث





    المشهد الأخير



    تفوت سنين .. أميتاب باتشان راجع من شغله .. بجد بجد بجد لسة شباب برضه
    راجع البيت يلاقى الست أمه بقت عجوزة أوى

    فجأة يجى واحد شباب على موتوسيكل يطخ الولية عيارين
    يجرى وراه أميتاب
    بالفيل يكتشف ان الراجل ده يبقى حفيد الراجل الشرير

    يقتله اميتاب باتشان
    ويرجع لأمه يغنى لها نص ساعة وتغنيله نص ساعة
    الست تقول له وهي بتموت

    أميتاب يابنى أنا عايزة
    اقولك على سر .. أنا مش أمك .. أنا أبقى جدتك
    والراجل اللى انت قتلته ده يبقى ابن أخت المخرج .. والراجل الشرير يبقى خالك
    .. وابن الراجل الشرير يبقى عمك .. والعصابة كلها أخواتك فى الرضاعة





    يصرخ أميتاب باتشان من الصدمة ويغنى نص ساعة وهي تغنى نص ساعة
    والواد المقتول يغنى نص ساعة


    الست المجهولة دى تقول له : انت مش مستعجل ليه ؟

    هو مفيش تعديل دستورى النهاردة ؟


    يرد أميتاب : النهاردة الخميس أجازة من التعديلات


    تموت الأم .. يلفها أميتاب بقماش من بتاع اليفط مكتوب عليه

    الشعب أساسا يقبل التوريث





    اي خدعة
    اديني حكيت لكم الفيلم اهو ووفرت عليكم تمن التذكرة



    _________________



    ليلة فى حضنك ياه بالدنيا وكل ما فيها هى حياتى حياة لو لحظة تكون مش فيها

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت مارس 25, 2017 10:49 am